top of page

تأسيس لجنة العمل المناخي MENA2050: العمل نحو مستقبل أكثر خضرة

تغير المناخ ليس مجرد قلق بيئي؛ إنه تحدي متعدد الجوانب يؤثر على العوامل الاجتماعية والاقتصادية والصحة العامة، وحتى استقرار الأوضاع الجيوسياسية. تعتبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA) عرضة للغاية للتأثيرات السلبية للتغير المناخي. فبناءً على مناخها الجاف ونمو سكانها السريع والاختلافات الاقتصادية والاجتماعية، تواجه المنطقة مخاطر كبيرة مثل زيادة التصحر وندرة المياه والظواهر الجوية المتطرفة وارتفاع مستوى سطح البحر. ومن أجل معالجة هذه التحديات والاستفادة من الفرص المتاحة للتعاون الإقليمي، تم إنشاء لجنة العمل المناخي MENA2050 (CAC).

الهدف من لجنة العمل MENA2050 CAC هو تنفيذ حلول مبتكرة للتخفيف من تأثيرات التغير المناخي في المنطقة. وباعتراف بالنتائج الاجتماعية والاقتصادية الإيجابية المحتملة، تهدف اللجنة إلى تحقيق الازدهار الأخضر من خلال تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وضمان الأمن الغذائي، والحفاظ على الموارد، وتقليل تكاليف الطاقة، وتعزيز البنية التحتية المتينة.

لتحقيق هذه الأهداف، يتطلب نهجًا شاملاً ومتعدد الأبعاد يشمل قطاعات مختلفة مثل الطاقة والنقل والمباني والصناعة والأمن الغذائي والمياه وإدارة النفايات. يلعب الحكومات والمنظمات غير الربحية والقطاع الخاص والمجتمع المدني والأفراد دورًا حاسمًا في دفع العمل المناخي. يجب على الحكومات تفعيل سياسات وتشريعات تشجع الممارسات الخضراء وت يثبط الانبعاثات، بينما يجب أن تستكشف الشركات نماذج إنتاج بديلة وإعدادات لتقرير الاستدامة. يمكن للمجتمع المدني المساهمة من خلال اعتماد سلوكيات مستدامة ودعم جهود الحكومة، في حين يمكن للأفراد أن يؤثروا على صانعي القرار ويتبنوا أساليب حياة صديقة للبيئة.

تعمل لجنة العمل MENA2050 CAC كمنصة للتعاون بين علماء المناخ والمبتكرين ورواد الأعمال والمستثمرين وصانعي السياسات وأصحاب المصلحة الأخرى. مهمتها هي تحديد واختبار وتنفيذ نهج جديدة للتخفيف من مخاطر المناخ وتبادل أفضل الممارسات والمعرفة المتعلقة بتغير المناخ. ستستضيف اللجنة ورش عمل ومؤتمرات وندوات عبر الإنترنت لتسهيل التبادل والتعاون بين أصحاب المصلحة.

علاوة على ذلك، ستوفر لجنة العمل MENA2050 CAC تمويلًا للمنح لدعم البحوث والمشروعات الناشئة المتعلقة بحلول التغير المناخي. من خلال ذلك، ستعزز الابتكار ومشاركة الموارد في التصدي للتغير المناخي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

تعترف اللجنة بأنه ليس هناك حلاً مناسبًا للجميع لمواجهة التغير المناخي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومع ذلك، اقترحت عدة نهج للتخفيف من تأثيرات التغير المناخي والتكيف معتضمينها. وتشمل هذه النهج تشجيع مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية والرياح والجيوثيرمال والهيدروجين للحد من انبعاثات الكربون وتنويع مزيج الطاقة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أيضًا النظر في مناقشات حول إدخال الطاقة النووية في مزيج الطاقة، مع التركيز على التحليل الموضوعي والتعاون الإقليمي في مجال السلامة النووية.

مبادرات النقل المستدامة، مثل تعزيز وسائل النقل العام وركوب الدراجات والحد من الاعتماد على السيارات الخاصة والوقود الديزل، يمكن أن تساعد في تقليل الانبعاثات في قطاع النقل. تشدد اللجنة أيضًا على أهمية المدن الذكية والمباني التي تعتمد على الابتكارات ذات الانبعاثات المنخفضة للحد من الانبعاثات والتكيف مع التغير المناخي.

من أجل تعزيز مرونة المنطقة في مجال المياه والزراعة والغذاء والطاقة، من الضروري التصدي لعلاقة المياه - الزراعة / الغذاء / الطاقة. مبادرات مكافحة التصحر وإدارة المياه والمياه العادمة بكفاءة وتعزيز الأمن الغذائي من خلال الممارسات الزراعية المستدامة هي مكونات رئيسية لنهج اللجنة. تسلط اللجنة الضوء أيضًا على قيمة أنظمة الإنذار المبكر لتعزيز مرونة المناخ والحد من الضعف وتخفيف تأثيرات الكوارث المتعلقة بالمناخ.

تهدف لجنة العمل MENA2050 CAC إلى خلق مستقبل يعطي الأولوية للعمل المشترك والازدهار الأخضر والمرونة المناخية للجميع. تدعو إلى التزامات طموحة من الحكومات والمنظمات والشركات والأفراد. من خلال الاستفادة من التعاون الإقليمي وتبادل المعرفة والحلول الابتكارية، تسعى اللجنة لتحويل تهديد التغير المناخي الهائل إلى فرصة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المستدامة والازدهار.


مع خالص التحية،

إيلي بار-أون

المدير التنفيذي لمنظمة MENA2050

د. حكيمة الحيطي

رئيسة لجنة العمل المناخي MENA2050 وعضوة في المجلس الاستشاري

٩ مشاهدات٠ تعليق

Σχόλια


bottom of page